تقنية المعلومات

“أوراكل” تغادر وادي السيليكون إلى تكساس

أعلنت مجموعة “أوراكل” الأميركية المتخصصة في البرمجيات، الجمعة، عزمها نقل مقرها من سيليكون فالي إلى تكساس، لتحذو بذلك حذو سلسلة شركات غادرت كاليفورنيا.

وأوضحت المجموعة، أن القرار سينعكس إيجاباً على نموها وسيقدم مرونة إضافية للموظفين بشأن مكان العمل وطريقته، مشيرة إلى أن ذلك سيحصل “تبعاً للدور المكلف به كل موظف، ما يعني أننا سنتيح لكثير من موظفينا اختيار مكان مكاتبهم أو مواصلة العمل من المنزل، بدوام جزئي أو كامل، وذلك في ردها على سؤال لـ”وكالة فرانس برس”.

وستنقل “أوراكل” مقرها من ريدوود شورز في كاليفورنيا إلى أوستن بولاية تكساس التي تستقطب منذ زمن بعيد شركات التكنولوجيا وتستضيف مهرجان “ساوث باي ساوثويست”.

وقال حاكم الولاية، غريغ أبوت، في تغريدة عبر تويتر:”ها هي شركة عملاقة جديدة تأتي إلى تكساس”.

وكان رئيس “تيسلا”، آيلون ماسك، أعلن عن خطط للانتقال إلى تكساس، حيث ستنشئ شركته للسيارات الكهربائية الفاخرة “تيسلا” مصنعاً جديداً، وتملك أيضاً “سبايس إكس” و”بورينغ كومباني” التابعتان له مقار لهما.

وكان ماسك لوّح في الربيع بترك كاليفورنيا، بعدما أرغمت السلطات مصنعه على الإغلاق أسابيع تفادياً لتفشي وباء كورونا.

وأرجعت وكالة “بلومبرغ”، أسباب انضمام “أوراكل” إلى شركات التكنولوجيا الأخرى التي تغادر كاليفورنيا، إلى الضرائب المرتفعة التي تفرضها السلطات في الولاية، فضلاً عن التكاليف الباهظة للمعيشة، و”تنقلات شاقة في بعض المناطق”. إضافة إلى التحوّل إلى العمل عن بُعد، إثر تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأشارت الوكالة إلى أن تكساس لا تفرض ضرائب على الدخل الشخصي، فيما تفرض كاليفورنيا أعلى ضرائب على الدخل الشخصي في الولايات المتحدة.

وكانت شركة “هيوليت باكارد” أعلنت مطلع الشهر الجاري، أنها ستنقل مقرها الرئيس إلى ضاحية في مدينة هيوستن في تكساس، حيث تشيّد حرماً جديداً. كذلك انتقلت شركة “بالانتير تكنولوجيز” إلى دنفر هذا العام، من بالو ألتو بكاليفورنيا.

وأعلن إيلون ماسك، المؤسّس المشارك لشركة “تيسلا”، نقل شركته إلى تكساس، وكذلك شركةSpace Exploration Technologies Corp، التي يديرها أيضاً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق