أخبارأخبار العالم

المتداولون يبيعون الدولار على المكشوف بأعلى معدل في عشر سنوات

ينهي المضاربون العام بمضاعفة رهاناتهم ضد الدولار.  وارتفع صافي المراكز غير التجارية القصيرة في العقود الآجلة المرتبطة بمؤشر الدولار التابع لبورصة “انتركونتيننتال” (ICE) لأعلى مستوى منذ مارس 2011، وفقاً لأحدث بيانات لجنة تداول السلع الآجلة. وانخفض مؤشر العملة الأمريكية بأكثر من 6% العام الجاري مع تحول المستثمرين عن العملة الخضراء نتيجة التيسير النقدي غير المسبوق من قبل الاحتياطي الفيدرالي والعزوف عن الملاذات الآمنة.

وقال فيشنو فاراثان، مدير الاقتصاد والاستراتيجية في بنك “ميزوهو” (Mizuho Bank Ltd) في سنغافورة: “لدى صناديق التحوط العديد من الأسباب الجيدة للمراهنة ضد الدولار مثل الفيدرالي الذي التزم بتحول هيكلي في سياسته من شأنه أن يقلص بحدة احتمالية تطبيع السياسة. كما أن العجز المزدوج الآخذ في الاتساع سريعاً يجعل من السهل اتخاذ قرار بيع الدولار على المكشوف”.

وذكر الاستراتيجيون في “غولدمان ساكس” لإدارة الأصول أن مزيج العائدات الحقيقية الأمريكية السلبية والقيم المرتفعة عبر الأصول الأمريكية والعجز في الحساب الجاري الذي يتطلب انخفاضاً في قيمة الدولار لإتاحة التمويل سيضغط على الأرجح على العملة العام المقبل.

فيشنو فارثان: العجز المزدوج الآخذ في الاتساع سريعاً يجعل من السهل اتخاذ قرار بيع الدولار على المكشوف

وانخفض مؤشر “بلومبرغ” الفوري للدولار بنسبة 0.3% في الساعة 6:55 صباحاً بتوقيت نيويورك اليوم الثلاثاء، وارتفعت عائدات الخزانة لأجل عشر سنوات نقطتي أساس إلى 0.94%.

وقال فريق “غولدمان”: “نتوقع استمرار التراجع في قيمة الدولار في 2021…وقد تؤثر آليات السيولة وأنباء الفيروس على توقيت ضعف الدولار، ولكن ليس بالضرورة على الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق