أخبارأخبار العالم

ولي العهد السعودي يعلن استراتيجية صندوق الاستثمارات: 1.06 تريليون دولار في 2025

أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مساء الأحد، استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذي يرأس مجلس إدارته، خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقال ولي العهد السعودي، في كلمته، في أعقاب اجتماع مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، إن الاستراتيجية الجديدة تمثل “مرتكزاً رئيسياً في تحقيق طموحات وطننا الغالي نحو النمو الاقتصادي، ورفع جودة الحياة، وتحقيق مفهوم التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف القطاعات التقليدية والحديثة”.

وأضاف أن “الصندوق سيعمل خلال السنوات المقبلة، على مستهدفات عدة من أهمها ضخ 150 مليار ريال سنوياً (أكثر من 40 مليار دولار) على الأقل في الاقتصاد المحلي، على نحو متزايد حتى عام 2025، والمساهمة من خلال شركاته التابعة له في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بقيمة 1.2 تريليون ريال سعودي (أكثر من 320 مليار دولار) بشكل تراكمي”.

وأوضح ولي العهد السعودي، أن الصندوق “يستهدف بنهاية 2025 أن يتجاوز حجـم الأصول 4 تريليونات ريال (1.06 تريليون دولار)، واستحداث 1.8 مليون وظيفة بشكل مباشر وغير مباشر”.

“إنجازات ضخمة”

وأكد الأمير محمد بن سلمان، في كلمته، أن “صندوق الاستثمارات العامة استطاع تحقيق إنجازات استثمارية واقتصادية ضخمة، تمكن من خلالها من الوصول إلى مستهدفات استراتيجية مهمة، ووضعه في مكانة بارزة على خارطة العالم، بوصفه صندوقاً سيادياً رائداً، وقادراً على استثمار وإدارة رؤوس أموال كبيرة في أسواق متعددة”.

وأضاف: “في صندوق الاستثمارات العامة، لا نستثمر في الأعمال والقطاعات وحسب، بل نستثمر في مستقبل المملكة والعالم، وغايتنا أن يكون وطننا الرائد للحضارة الإنسانية الجديدة”،مشدداً على أن استراتيجية الصندوق تسعى إلى تحقيق “رؤية المملكة 2030″، من خلال تعظيم أصول الصندوق، وإطلاق قطاعات جديدة، وبناء شراكات اقتصادية استراتيجية، وتوطين التقنيات والمعرفة، ما يسهم في دعم جهود التنمية والتنويع الاقتصادي بالمملكة، وأن يُرسخ مكانته ليكون الشريك الاستثماري المفضل عالمياً”.

ويسعى صندوق الاستثمارات العامة السعودي إلى أن يصبح واحداً من أكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم، وذلك عن طريق بناء محفظة استثمارية متنوعة ورائدة، من خلال الاستثمار في الفرص الاستثمارية الجذابة على الصعيدين المحلي والدولي.

من جانبه قال محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، ياسر بن عثمان الرميان، إن “الصندوق ضاعف حجم أصوله إلى نحو 1.5 تريليون ريال بنهاية 2020، وساهم في تفعيل 10 قطاعات جديدة، ساهمت في استحداث 331 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة، حتى نهاية الربع الثالث لعام 2020”.

ووفق برنامج صندوق الاستثمارات العامة (2021-2025)، سيعمل الصندوق على ضخ استثمارات محلية في مشاريع جديدة، من خلال التركيز على 13 قطاعاً حيوياً واستراتيجياً، ما يسهم في رفع مستوى المحتوى المحلي إلى 60% في الصندوق والشركات التابعة له، ويعزز جهود تنويع مصادر الإيرادات، والاستفادة من إمكانات الموارد، وتحسين جودة الحياة، فضلاً عن تمكين القطاع الخاص المحلي، واستحداث الوظائف.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، فإن جهود الصندوق تستمر في إطلاق قطاعات جديدة، وتوطين التقنيات والمعارف المتقدمة، وبناء الشراكات الاقتصادية الاستراتيجية، وذلك سعياً لتحقيق مستهدفات “رؤية المملكة 2030″، لتنويع اقتصاد المملكة، مشيرة إلى أن الصندوق يعمل ليكون أحد أكبر الصناديق السيادية في العالم، إذ يستهدف أن تتجاوز أصوله 7.5 تريليون ريال سعودي (تريليوني دولار) في عام 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق