أخبارالبورصات

بعد وقوعهم في غرام الأسهم.. متداولو “روبن هود” يواجهون محصل الضرائب

الشرق نيوز يجب على كل شخص يكسب المال تقريباً التعرف على محصِّل الضرائب، هذه حقيقة بدأت تتكشَّف للمستثمرين الأمريكيين الذين بدأوا في شراء وبيع الأسهم على تطبيقات مثل تطبيق “روبن هود” (Robinhood) العام الماضي، بعد أن تمَّ حرمانهم عن ممارسة أنشطة التسلية الأخرى أثناء عمليات الإغلاق الوبائي.

وقام ما لا يقل عن 8 ملايين شخص بفتح حسابات وساطة جديدة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، معظمهم من التجار الشباب الذين قرروا خوض تجربة الاستثمار لأول مرة، والآن وبعد أن أدرك هؤلاء المستثمرون أنَّهم ملزمون بدفع الضرائب، يظهر أنَّهم يشعرون بالارتباك والحيرة أكثر من شعورهم بالحنق والغضب (بعكس جورج هاريسون من فريق البيتلز عندما كتب أغنية “تاكس مان” (Taxman) أي محصل الضرائب”).

بداية الموسم الضريبي

وكان تشيس ألفورد قد تلقى مؤخراً إشعاراً من تطبيق “روبن هود” ينبهه إلى أنَّ الموسم الضريبي على وشك أن يبدأ. إلا أنَّ المستثمر البالغ من العمر 19 عاماً، الذي أنهى عام 2020 بأرباح صافية، تقل عن 5 آلاف دولار، غير متأكد مما إذا كان عليه دفع أي ضرائب.

تطبيق “روبن هود” وتحويل الاستثمار إلى “لعبة”

يقول ألفورد: “قرأت عن الموضوع، وكل ما رأيته يدفعني إلى الاعتقاد بأنني غير مضطر لدفع أي ضرائب. ولكنني كنت في محل بقالة أو في مكان، مثل ذلك عندما نظرت في الأمر، لذا فأنا لم أتعمَّق فيه كما ينبغي”. وكان ألفورد عالقاً في منزله في مدينة فولشير في ولاية تكساس عندما بدأ التداول في شهر مارس.

ما الذي يجب أن تعرفه إذا كنت قد ربحت أموالاً من استثماراتك العام الماضي؟

ينظم قانون الضرائب الأمريكي تجارة المضاربة عن طريق فرض ضرائب على المكاسب قصيرة الأجل بمعدَّل أعلى من المكاسب طويلة الأجل. والأمر الفصل بين المكسبين هو عام واحد، أي ينبغي للمستثمر الاحتفاظ بسهم لمدة عام ويوم حتى يحصل على معدَّل أرباح رأسمالية أقل وطويلة الأجل. وينطبق الأمر كذلك على المتزوجين الذين يكسبون ما يصل إلى 80 ألف دولار، فهم لا يدفعون شيئاً على أرباح رأس المال طويلة الأجل، والأرباح التي توافق المعايير الضريبية المخفَّضة. كما أنَّ معظم فئات الدخل الأخرى من الطبقة المتوسطة تدفع نسبة 15%، أما المعدَّل الأعلى لذوي الدخل المرتفع فهو 23.8%. وفي الوقت نفسه تُفرض ضريبة بمعدَّل عالٍ يبلغ 37% على الأرباح قصيرة الأجل، مثل الدخل العادي.

وبالتالي قد يدين الذين حققوا مكاسب كبيرة وقصيرة الأجل في السوق خلال العام الماضي بشيك ضخم إلى دائرة الإيرادات الداخلية (أو مصلحة الضرائب الأمريكية)، فضلاً عن مديونيتهم لوكالة تحصيل الضرائب في ولايتهم بحسب المكان الذي يعيشون فيه.

وعادة يتمُّ استقطاع الضرائب من رواتب الأمريكيين عند تسلُّمهم رواتبهم من العمل، ولكن نادراً ما تفعل شركات الوساطة الشيء نفسه بالنسبة لأرباح الأسهم والاستثمارات الأخرى، مما قد يسبب ازعاجاً لأصحاب الأرباح لمعرفة ما يدينون به من ضرائب عندما يحين موعد دفعها في شهر أبريل، خاصةً إذا لم يوفِّر هؤلاء المستثمرون ما يكفي من المال لدفعها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق