أخبار العالمالطاقة

رويترز: “أوبك+” يبحث زيادة إنتاج النفط تدريجياً بـ350 ألف برميل يومياً في مايو ومثلها في يونيو

نقلت تقارير متقاطعة عن أعضاء في “أوبك+” أن التحالف يناقش استئناف زيادة ضخ النفط الخام بشكل تدريجي؛ فيما نقلت رويترز عن مصدر في التحالف لم تسمه أن “السعوديين يقولون في الاجتماع إن من حق الرياض مراجعة خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يومياً بشكل منتظم” وأن “السعودية تدرس إعادة ضخ 250 ألف برميل يومياً من التخفيضات الطوعية في مايو، و250 ألف برميل يومياً أخرى في يونيو”.

وفيما قالت إن كلاً من السعودية والجزائر اقترحتا تمديد خفض الإنتاج لشهرين آخرين، نقلت الوكالة عن مصادر في “أوبك+” أن أغلبية داخل المجموعة تدعم خفض الإنتاج شهراً واحداً، وأن التحالف يبحث زيادة تدريجية 350 ألف برميل يومياً مايو ومثلها في يونيو، ثم 400 ألف برميل يومياً.

المزيد من الحذر في بحر هائج

وكان الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي جدد في كلمة له خلال الاجتماع الشهري لتحالف “أوبك+” اليوم دعوته للحذر بشأن سوق الطاقة رغم بوادر الإنتعاش، مشدداً على أن المنظمة النفطية واصلت لعب دورها المسؤول فيما يتعلق بعرض الخام، وقال: “في بيئة اليوم غير المؤكدة، يعد رسم مسار ثابت للانتعاش أمراً غير حكيم. تبقى الحقيقة أن الصورة العالمية بعيدة عن أن تكون متساوية، والانتعاش بعيد عن الاكتمال. على جانب العرض، واصلنا لعب دورنا. وقد كان الامتثال للمستويات التي اتفقنا عليها -مرة أخرى- مثيراً للإعجاب، حيث تم تحديد مستويات تجميعية جديدة عند 113%. لكن علينا أن نقترب من الأسابيع القادمة بنفس الالتزام الرائع. وحتى لا يمكن إنكار دليل التعافي، يجب أن نحافظ على هذا الموقف الحذر”.

الاتصال الأمريكي

وقبل الاجتماع، اتصلت وزيرة الطاقة الأمريكية، جينيفر جرانهولم، بنظيرها السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، اليوم، فيما ق ينظر إليه كخطوة قد تقلب التوازن في اتجاه آخر، بشأن السياسة الحالية للإنتاج، خاصة وأن المكالمة تضمنت نقاشاً حول الأسعار.

وقالت الوزيرة جرانهولم في تغريدة عبر تويتر: “لقد أجريت مكالمة مثمرة مع وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان آل سعود اليوم. وأكَّدنا من جديد على أهمية التعاون الدولي لضمان مصادر الطاقة بأسعار معقولة وموثوقة للمستهلكين”. مضيفةً أنَّ الطرفين ناقشا “التعاون الوثيق لحلِّ التحديات المشتركة، وتطوير مصادر الطاقة المتجددة، وزيادة الكفاءة، وتقليل الميثان في إنتاج النفط والغاز، وتطوير أشكال نظيفة من الهيدروجين لمكافحة التغيير المناخي”.

الشرق نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق