أخبار العالمالسيارات

مركبة تطهو العشاء.. جديد “هيونداي” للحاق بركب السيارات الكهربائية

تقدِّم شركة “هيونداي موتور” سيارتها الجديدة “إيونيك 5” على أنَّها قادرة على القيام بأكثر مما تقوم به السيارة الكهربائية المتوسطة.

وفي سلسلة من مقاطع الفيديو الترويجية على “يوتيوب”، يظهر أحد المخيمين وهو يجري على جهاز المشي الموصول ببطارية السيارة، وهو يستمع إلى أغانيه المفضَّلة على مجموعة من مكبرات الصوت، بل ويقوم بإعداد عشاء من الدجاج المشوي في فرن محمول. إذ يمكن للسيارة أن توفِّر حوالي 3.6 كيلوواط من الطاقة، وهو قدرٌ كافٍ لتشغيل أجهزة مثل الثلاجات والمواقد.

سيارة "إيونيك 5" الجديدة من "هيونداي موتور"
سيارة “إيونيك 5” الجديدة من “هيونداي موتور”المصدر: هيونداي

اللحاق بالركب

إنَّه جزء من دفعة تقوم بها “هيونداي” لجذب الجمهور الأصغر سناً، بما أنَّها تحاول اللحاق بركب سوق السيارات الكهربائية.

وتقف شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية وراء روَّاد السيارات الكهربائية مثل “تسلا”، والعلامات التجارية الراسخة مثل “فولكس واغن”، و”بي إم دبليو”، وذلك لأنَّها لم تقدِّم سيارتها الكهربائية حتى عام 2016.

قال هيونغ سو كيم، نائب الرئيس الأول ورئيس المنتجات وأعمال السيارات الكهربائية، في مقابلة معه الشهر الماضي: “نظرنا إلى المعنى الأوسع للمساحة التي ستشمل الأنشطة الخارجية واليومية التي يمكن للمستهلكين القيام بها بسياراتهم. نحن نبحث باستمرار عن ميزات جديدة تجذب المستخدمين”.

الشحن ثنائي الاتجاه

قالت “هيونداي”، إنَّها أول شركة كبرى لتصنيع السيارات الكهربائية تقدِّم الشحن ثنائي الاتجاه، مما يعني أنَّه يمكن للمالكين تشغيل الأجهزة الإلكترونية من بطارية السيارة.

صحيح أنَّه يمكن استخدام بطاريات السيارات التقليدية لشحن أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف، إلا أنَّها تُستنزف بسرعة إذا تمَّ توصيلها بأيِّ شيء أقوى، مثل ثلاجة محمولة أو نظام صوت، مما يعني أنَّ التخييم الجادن يحتاج إلى تثبيت نظام مزدوج البطارية، أو الالتفاف حول المولدات الثقيلة والصاخبة لتشغيل وسائل الراحة المنزلية الخاصة به.

تأتي “إيونيك 5” (Ioniq 5) أيضاً مع خيار تثبيت سقف من الألواح الشمسية لشحن مجموعة البطارية، مما يمنح السيارة نطاق قيادة إضافي يبلغ حوالي 1300 كيلومتر (800 ميل) سنوياً.

وتتطلَّع شركة “ريفيان أوتوموتيف” الناشئة في الولايات المتحدة، أيضاً، إلى استقطاب المشترين الذين يحبون الأماكن الرائعة في الهواء الطلق، ولكن مع بعض وسائل الراحة، فقد طوَّرت مطبخاً كاملاً للتخييم ينزلق للخارج بسيارتها الرياضية المتعددة الاستعمالات “سيدونا” (Sedona) مع موقد يعمل على بطارية السيارة.

حقبة جديدة

من المقرَّر أن تبدأ “هيونداي” مبيعات طراز “إيونيك 5” في الأشهر القليلة المقبلة، وهي أوَّل سيارة كهربائية لها، مبنية على منصة مخصصة تسمى النظام الكهربائي العالمي المعياري، أو (E-GMP).

و يسمح الهيكل المسطح لشركة صناعة السيارات هذه بإنشاء تصميمات داخلية أكثر اتساعاً، وهي ميزة أخرى لإغراء السائقين بالتحويل من المركبات التي تعمل بالبنزين.

وقال “لي جاي إيل” المحلل في شركة “يوجين إنفيستمنت آند سيكيورتيز” في سيول: “سيكون هذا العام بداية حقبة جديدة لـ”هيونداي”، و”كيا” إذ سيتمُّ طرح سياراتهما الكهربائية بالكامل للبيع”.

وأضاف: “لقد قطعت “هيونداي” شوطاً طويلاً من كونها واحدة من الشركات المتأخرة في سوق السيارات الكهربائية إلى تقديم منتج تنافسي للغاية مع سيارة “إيونيك 5”.

مبيعات بطيئة في البداية

ومع ذلك، من المتوقَّع أن يكون الطلب على سيارة “إيونيك 5” بطيئاً في البداية. وتلقَّت “هيونداي” طلبات شراء أكثر من 20 ألف سيارة في كوريا الجنوبية، في اليوم الذي تمَّ فيه فتح الطلبات المسبقة.

وتهدف شركة صناعة السيارات هذه إلى بيع 26,500 سيارة من الطراز الذي يعمل بالكهرباء في سوقها المحلية هذا العام، وهو جزء بسيط من إجمالي مبيعاتها المستهدفة البالغة 500,741 سيارة.

سيبدأ سعر “إيونيك 5” من 52 مليون وون (46 ألف دولار) قبل الإعانات، وفقاً لموقع “هيونداي” الإلكتروني.

وسيبدأ سعر سيارة “كونا” (Kona) الكهربائية الأصغر من 49 مليون وون قبل الإعانات، كما سيبدأ سعر سيارة “باليسيد” (Palisade) الرياضية متعددة الاستخدامات من 36.4 مليون وون.

وارتفعت أسهم “هيونداي” بنسبة 0.4% في التعاملات المبكرة في سيول يوم الأربعاء، فقد ارتفعت بنسبة 20% هذا العام، مما جعلها واحدة من أفضل شركات السيارات أداءً بعد شركات، مثل: “فولكس واجن”، و”جنرال موتورز”، و”فورد موتور”.

الشحن السريع

وتعدُّ سرعة الشحن من الميزات الأخرى التي تقول “هيونداي”، إنَّها تميزها عن منافسيها. وتتيح المنصة للسيارات الكهربائية شحن 80% من سعتها انطلاقاً من 10% خلال 18 دقيقة، وإضافة ما يصل إلى 100 كيلومتر من نطاق القيادة في 5 دقائق فقط.

وستتمكَّن السيارة من قطع أعلى مسافة، وتصل إلى 500 كيلومتر مع عملية شحنة واحدة.

وقال كيم، إنَّه يمكن شحن السيارة بتيار استطاعته 800 فولت، و400 فولت، مما يسمح للمالكين بالوصول إلى المزيد من البنية التحتية للشحن.

ويمكن مقارنة ذلك مع سيارة “فولكس واجن آي دي 4″، التي تستغرق حوالي 38 دقيقة لشحن ما يصل إلى 80% من البطارية انطلاقاً من 5% في حوالي 38 دقيقة، وإضافة 100 كيلومتر من المسافة في حوالي 10 دقائق.

ويعدُّ هذا المعدَّل أقل من “بورش تايكان”، التي يمكن أن تضيف شحنة كافية لقطع مسافة 100 كيلومتر في 4 دقائق، ويبلغ مداها الإجمالي 450 كيلومتراً. وتقوم “تسلا” بتسويق نسختها بعيدة المدى من طرازها 3 على أنَّها تقطع حوالي 515 كيلومتراً.

كما كشفت وحدة “كيا كورب” التابعة لـ”هيونداي” الشهر الماضي عن طرازها الجديد “إي في 6” (EV6) الذي سيتمُّ تجميعه على منصة “إي-جيه إم بي” (E-GMP) نفسها، ومن المتوقَّع طرحه للبيع في يوليو.

قال كيم: “لقد ركَّزنا أيضاً على وجود منصة معيارية تمكِّننا من تقديم أنواع مختلفة من المركبات على المنصة نفسها”.

وتعمل “هيونداي” أيضاً على بناء بنية تحتية للشحن لتشجيع المزيد من الناس على شراء المركبات الكهربائية.

وكشفت المجموعة النقاب في مارس الماضي عن خططٍ لتوفير محطات شحن فائقة السرعة من خلال علامتها التجارية “إي -بيت” (E-pit)، وتخطط لفتح 20 محطة في كوريا الجنوبية هذا العام، وستعمل مع شركاء محتملين في الخارج لبناء البنية التحتية.

وقال كيم، إنَّ الأسواق الناشئة تلوح أيضاً في الأفق، مع وجود الهند وجنوب شرق آسيا كجزء من استراتيجية الشركة بعيدة الأمد.

وأضاف أنَّ “هيونداي” تدرس أيضاً إقامة شراكات مع الحكومات المحلية لبناء بنية تحتية للشحن لدعم الطلب على السيارات الكهربائية.

 

الشرق نيوز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق