أخبار العالم

الصين تعلق المحادثات الاقتصادية مع أستراليا وسط تصاعد التوتر

أعلنت الصين تعليق محادثات اقتصادية تعقد بانتظام مع أستراليا، في خطوة رمزية تهدف للتعبير عن شعور متزايد بالإحباط لدى بكين إزاء كانبيرا.

قالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح (المخطط الاقتصادي الصيني) في بيان يوم الخميس، إنَّها أوقفت إلى أجل غير مسمى جميع الأنشطة في إطار الحوار الاقتصادي الاستراتيجي بين الصين وأستراليا.

وأجرى الجانبان ثلاث جولات من المحادثات بموجب الآلية منذ 2014، إلا أنَّها لم تنعقد منذ سبتمبر 2017.

وانخفض الدولار الأسترالي بنسبة 0.6 % إلى 77 سنتاً من الدولار الأمريكي. ولم ترد وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية فوراً على طلب للتعليق.

وقررت أستراليا الشهر الماضي إلغاء الاتفاقيات بين مبادرة الحزام، والطريق الصينية، وولاية فيكتوريا (جنوب شرق أستراليا) ، في أحدث ضربة للعلاقات مع أكبر شريك تجاري للبلاد.

وتدهورت العلاقات بين الجانبين؛ إذ فرضت بكين قيوداً على الواردات من أستراليا بعد جهود كانبيرا لتقييد وصول شركة “هواوي تكنولوجيز”، وسعيها إلى التحقيق من مصدر تفشي جائحة فيروس كورونا.

وقالت اللجنة، إنَّ بعض مسؤولي الحكومة الأسترالية اتخذوا إجراءاتٍ لتعطيل التبادلات الطبيعية والتعاون بين الصين وأستراليا من منطلق “عقلية الحرب الباردة” والتمييز الأيديولوجي.

وتدرس أستراليا أيضاً ما إذا كان يجب إجبار شركة صينية على بيع عقد إيجار لميناء مهم استراتيجياً تستخدمه مشاة البحرية الأمريكية، وهي خطوة قد تزيد من حدَّة التوترات مع بكين.

ولم تعقد الصين وأستراليا اجتماعات على المستوى الوزاري منذ اجتماع وزيري خارجية البلدين ببكين في يناير 2019.

الشرق نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق