مقالات

قصة “لوسيد موتورز” التي يمتلك “صندوق الاستثمارات العامة” حصة حاكمة فيها .. متى بدأت وما خططها للمنافسة في سوق السيارات الكهربائية؟

نقلا” عن أرقام لم يكن يتخيل المهندس الرئيسي والمسؤول السابق عن تصميم السيارة الكهربائية الأشهر في العالم لشركة “تسلا”، أنه سيأتي عليه اليوم ويكون فيه رئيساً تنفيذياً لشركة أخرى صاعدة تنافس شركته القديمة، في الوقت الذي بدأ تداول سهمها في  بورصة “ناسداك” في السادس والعشرين من يوليو الجاري.

الشركة – والتي كان في السابق يطلق عليها “أتييفا – Atieva” قبل أن تتحول إلى “لوسيد – Lucid” في 2016 – كانت قد أُسست عام 2007 بولاية كاليفورنيا، في ذلك الوقت كان أقصى طموحها أن تقنع “تسلا” و”أودي” و”بي إم دبليو” أن تشتري منها بطاريات سياراتها الكهربائية، حيث كانت “لوسيد” حتى ذلك الوقت تتخصص في مجال محدود من صناعة السيارات الكهربائية يتعلق ببعض أجزائها من موصلات وشرائح وبطاريات.

اتبعت “لوسيد” سياسة خليطة بين سياستين، الأولى هي سياسة الصبر الاستراتيجي، والثانية هي سياسة القادمين من الخلف للأمام، حيث احتاجت الشركة أن تستوعب وتمتص كافة العوامل المحركة للسوق، الاتجاهات العامة للصناعة، مستقبل التكنولوجيا ومدى تقبل المستهلك لها، البيئة التشريعية لفكرة السيارة الكهربائية، قبل أن تبدأ التنفيذ والمحاولة.

احتاجت “لوسيد” أن تعيش في حالة “صبر استراتيجي” وكُمُون، استمر لنحو 5 سنوات وهي المدة بين 2007 و2012، قبل أن تبدأ تنفيذ خطتها في هدوء باستقدام أهم وأكبر عقل وكادر بشري في صناعة السيارات الكهربائية وتكنولوجيا السيارات المتطورة وهو “بيتر رولنسون” المهندس التنفيذي الكبير في الشركة المنافسة والأكبر في السوق “تسلا” ليتولى عام 2013 وظيفة المدير التنفيذي التكنولوجي لـ”لوسيد”.

وجه “رولنسون” معروف واسمه مشهور في الصناعة والأسواق، ووجوده في أي شركة هو استثمار كبير وميزة تنافسية هائلة لهذه الشركة، المهندس “رولنسون” هو “كريستانو رونالدو” صناعة السيارات الكهربائية، لذا تخيل كيف سيكون من السهل على هذا النادي أن يرفع من طلباته المالية حين يتفاوض مع أحد الرعاة مثلا، أو حين يتفاوض مع القنوات التليفزيونية الناقلة لمبارياته والعارضة للافتات إعلاناتها في ملعبه.

لذا كان من السهل إقناع العديد من المستثمرين في العديد من الجولات التمويلية بنموذج أعمال وخطة “لوسيد”، وبفضل “رولنسون” وفريقه استطاعت الشركة جمع مبلغ من تسعة أصفار في 2014 لإطلاق خطة تصميم وتنفيذ سيارتها الخاصة، بعد أن كانت مجرد مورد لقطع صغيرة لصالح سيارات الآخرين.

رحلة “لوسيد موتورز”

2007

تأسيس الشركة في تخصص إنتاج البطاريات

2013

الشركة تستقدم نجم تسلا “بيتر رولنسون” ليتولى الإدارة التنفيذية التكنولوجية للشركة.

2016

الشركة تغير الاسم من “أتييفا” إلى “لوسيد”.

إطلاق أول نموذج تجريبي لسيارة لوسيد الكهربائية السيدان.

2018

صندوق الاستثمارات العامة السعودي يدخل في مباحثات مع الشركة.

المباحثات تنجح والصندوق السعودي يضخ 1 مليار دولار في “لوسيد” ليكون له نصيب الأغلبية في ملكيتها.

التمويل السعودي يسمح للشركة ببدء بناء مصنعها الخاص في “كاسا راند، أريزونا الأمريكية” بقدرة إنتاجية تبلغ 365 ألف سيارة سنوياً.

2019

“بيتر رولسنون” يتولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة.

2020

تأخير في إطلاق السيارة بسبب الجائحة مع استمرار العمل على تحديد أقرب وقت مناسب للإطلاق.

2021

الاندماج مع شركة الشيك على بياض “تشرشل” والطرح في بورصة “ناسداك”.

ومع ذلك، لم تعتمد كلياً الشركة على النجم “بيتر رولنسون ” وحده، من واقع فحص ملفات الشركة يتبين أن مجلس الإدارة والملاك مقتنعون بأهمية العمل الجماعي، لذا لم يكن “رولنسون” هو الوحيد الذي يقف خلف كافة إنجازات الشركة، كما أنه ليس الوحيد الذي وصل إلى الشركة قادماً من “تسلا”، لأن “لوسيد” قامت ببناء فريق أحلام خاص بها برفقة “رولنسون”.

شركاء النجاح السابقون في “تسلا” يتجمعون الآن في “لوسيد”.. تشكيل فريق الأحلام

الإسم

الوظيفة

بيتر رولنسون

الرئيس التنفيذي

إيريك باخ

نائب الرئيس، هندسة الأجهزة

بيتر هوش هولدنجر

نائب الرئيس، التصنيع

بيتر هاسينكامب

نائب الرئيس، سلاسل الإمداد

جوناثان بتلر

نائب الرئيس، للاستشارات العامة

نك مينبيول

نائب الرئيس، الجودة العالمية

زاك إديسون

كبير المديرين، عمليات التجزئة

دورين ألين

كبيرة المديرين، المبيعات

من هو عميل “لوسيد”؟

“لوسيد موتورز” تخاطب المستهلكين من الشريحة التي تعشق الفخامة والرفاهية بكل تقسيماتها المتنوعة من حدها الأدنى إلى حدها الأقصى، سيارات الشركة تريد جذب المستهلكين الذين لم يعودوا على استعداد لقبول حل وسط للرفاهية مقابل التنازل عن أشياء أخرى، لأن سيارات “لوسيد” ستعطيهم كل شيء إضافة إلى الرفاهية، كالأداء القوي، التكنولوجيا المتطورة بالتزامن مع احترام معايير الإستدامة والحفاظ على البيئة.

كيف ترى “لوسيد” نفسها فى خريطة عقول المستهلكين؟

الشركة تقدم نفسها كخيار يتسم بدمج عدة سمات مثل قوة الأداء، الرفاهية والتجهيزات الجذابة، التكنولوجيا المتطورة، معايير الأمان العالية للغاية والاستخدام النظيف للطاقة، هذه المعايير جعلت الشركة فى تقديمها لنفسها أمام المستثمرين تضع سياراتها بين ثلاثة أنواع من العلامات التجارية المعروفة بالفخامة والرفاهية هى: أودي، مرسيدس وبي إم دبليو.

حرب الأسعار

سعر بيع “لوسيد – اير بيور” سوف يكون 77400 دولار أمريكي، بينما الفئة الأعلى ستكون بـ169 ألف دولار وهي الـ”دريم ايديشن”، لكن السؤال هنا: أين تقف لوسيد بين باقي المنافسين من حيث الفئة السعرية؟

أسعار السيارات في السوق الأمريكي حتى يوليو 2021 وقبل طرح سيارة “لوسيد”

متوسط سعر بيع السيارة الديزل

37,876 دولار

متوسط سعر بيع السيارة الكهربائية

109,000 دولار

الفئة

السعر

السيارة الكهربائية الأقل سعراً

ميني كوبر – إس إي

29,900 دولار

السيارة الكهربائية الأعلى سعراً

بورش – تاياكان تربو إس كروس

187,600 دولار

سيارة لوسيد الأقل سعراً

لوسيد أير – بيور

77,400 دولار

سيارة تسلا الأقل سعراً

موديل إس ستاندرد

41,190 دولار

سيارة لوسيد الأعلى سعراً

لوسيد أير –دريم إيديشن

169,000 دولار

سيارة تسلا الأعلى سعراً

أودي إس بليد

129,900 دولار

*كل الأسعار المذكورة قبل حساب الدعم الحكومي المخصص لتشجيع شركات السيارات الكهربائية

مناطق البيع ومستوى الدخل

لن تكون “لوسيد” متاحة في كافة مناطق العالم في البداية، خاصة مع الأخذ في الاعتبار سعر السيارة بالمقارنة مع مستويات الدخل نستطيع بسهولة أن نتوقع أن تبدأ الشركة مراكز مبيعاتها وحملاتها الإعلانية في الدول مرتفعة الدخل.

الدول المتاح لسكانها والمقيمين فيها بحجز سيارات “لوسيد” إلكترونيا والاستلام

الدولة

متوسط تقريبي لنصيب الفرد إلى الناتج 2020

(ألف دولار)

سعر أول فئة من سيارات لوسيد أير
(بالدولار)

الولايات المتحدة

60

77400 دولار

السعودية

54

الإمارات

74

المملكة المتحدة

45

ألمانيا

52

فرنسا

44

النمسا

54

بلجيكا

49

كندا

46

فنلندا

46

إيطاليا

40

موناكو

186

هولندا

54

النرويج

62

إسبانيا

39

السويد

51

سويسرا

66

* السعر المذكور قبل حساب الدعم الحكومي المخصص لتشجيع شركات السيارات الكهربائية

إحصائيات البطارية والتسارع

الترتيب من حيث سرعة شحن البطارية وعدد الأميال للشحنة الواحدة

العلامة التجارية – الفئة

المدة بالدقائق

المسافة بالأميال

لوسيد – أير جراند تورنج دريم إيديشن

20

300

تسلا – موديل إس لونج رينج

15

200

تسلا – موديل إس بليد وبليد بلس

15

200

بورش – تاياكان تربو إس

22.5

160

المنافسون بخلاف تسلا

كل المنافسين الرئيسيين لـ”لوسيد”– من فئة الشركات الناشئة الأمريكية- مثل ريفيان, فيكسر، لورد ستون وكانوو، قاموا بتسعير سياراتهم لتناسب الدرجات المتوسطة إلى المرتفعة داخل الفئة متوسطة الدخل التى تستطيع شراء سيارة بتكلفة أقل من 70 ألف دولار، بينما تقف لوسيد – كشركة صاعدة – وحيدة بسياراتها ذات الـ77 ألف دولار إلى 169 ألف دولار أمام المنافس العملاق والمخضرم “تسلا”.

أسعار سيارات الشركات الناشئة المنافسة لـ”لوسيد موتورز”

السيارة

السعر (بالدولار)

فيسكر

69900

لورد ستون

52500

ريفيان

67500

كانوو

35000

*كل الأسعار المذكورة قبل حساب الدعم الحكومي المخصص لتشجيع شركات السيارات الكهربائية

معلومات عن مالكي “لوسيد موتورز”

صندوق الاستثمارات العامة السعودي

شركة الشيك علي بياض
“تشرشل كابيتال”

ملاك آخرون في لوسيد موتورز

قام الصندوق بضخ مليار دولار بعد أن امتلك حصة في الشركة منذ سبتمبر 2018

قامت الشركة بضخ 4.6 مليار دولار في صفقة الاندماج فبراير 2021

1- بلاك روك

2- فيدلتي

3-فرانكلين تمبلتون

4-نيوبيرجر بيرمان

5- ويلينجتون

6- وينسلو كابيتال

الوضع الحالي للسوق

4 من كل 5 سيارات كهربائية في عام 2020، كانت من نصيب فريق مبيعات “تسلا”، وسيارة واحدة تتقاسمها باقي الشركات في السوق الأمريكي، لكن لدى “لوسيد” فرصة كبيرة في قطاع السيارات الفارهة والأعلى سعراً أمام المنافسة شبه الاحتكارية التي تصب لصالح سيارات “تسلا” المناظرة لسيارات “لوسيد” من نفس الفئات الفارهة، فأولاً عبر بطارياتها الأقوى والأكثر كفاءة والأطول في المسافة التي تقطعها بشحنة واحدة، إضافة إلى التوقعات التي تميل نحو تحقيق قطاع السيارات الكهربائية معدل نمو 160% حتى 2026، كل هذه العوامل تضع “لوسيد” في تموضع جيد وتوقيت مثالي لعمل اختراق ناجح للسوق المستهدف.

المشاريع المستقبلية

لن تقف “لوسيد” عند سقف طموحها الحالي من حيث إصدار أولى سياراتها الكهربائية “لوسيد أير”، بل وضعت الخطط للدخول في فئات أخرى من السيارات منها على سبيل المثال مشروع: جرافيتي، والذي يستهدف تصنيع سيارات الـ SUV، ومن المتوقع البدء في طرح السيارة الجديدة لمشروع “جرافيتي” بحلول العام 2023، مع الاستمرار في طرح فئات وأنواع وتسعير متنوع ومختلف حتى 2030 بثلاث مشاريع أخرى– بخلاف أير وجرافيتي- لم يعلن عن تفاصيلها بعد.

الشركة لديها الآن 9 مواقع عمل تحت الإنشاء بين محطات صيانة واستوديوهات تصميم ومقرات إدارية وفروع بيع داخل الولايات المتحدة الأمريكية، كما أن مصنعها في ولاية “أريزونا” والذي يعد الأول من نوعه في أمريكا الشمالية بأكملها – قد بدأ العمل فعلياً وفقاً للمخطط السابق بتحديد الشركة للنصف الثاني من 2021 كموعد بدء الإنتاج.

وتخطط “لوسيد” بحلول 2030 لاقتناص حصة قدرها 4% من السوق والوصول بالإنتاج السنوي إلى 500 ألف سيارة.

تفاصيل الحصة السوقية المستهدفة للشركة ستكون كالآتي وفقاً لمخططهم الذي أُعلن للمستثمرين فبراير الماضي:

الحصة السوقية لكل فئة من سيارات “لوسيد موتورز” بحلول 2030

فئة السيارة

لوسيد أير

لوسيد جرافيتي

لوسيد كوبيه

لوسيد بريميوم سيدان

لوسيد بيك أب

الحصة السوقية %

%2

%1

%5

%4

%7

الأداء المالي المتوقع لــ”لوسيد موتورز” 2022 – 2026

العام

2022

2023

2024

2025

2026

توقعات العوائد (بالمليار دولار)

2.2

5.5

9.9

13.8

22.7

التغير في العوائد (%)

%150

%80

%40

%65

توقعات الأرباح/الخسائر قبل الضرائب والفوائد والإهلاك (بالمليار دولار)

(1.0)

(0.6)

0.5

1.6

2.8

التغير في الأرباح/الخسائر قبل الضرائب والفوائد والإهلاك (%)

%38

%187

%182

%72

اتجاهات سوق السيارات الفارهة

قامت “لوسيد موتورز” ببناء طموحاتها وخطتها الجارية والمستقبلية بناء على إحصاءات تفيد بأن قطاع السيارات الفارهة سوف يحظى بدعم كبير من الحكومات التي تسعى لتقليل انبعاثات الكربون وتخفيف التلوث خاصة في الدول الصناعية الكبرى، ومن ناحية أخرى توجد رغبة قوية لدى المستهلكين تجاه سيارات الطاقة النظيفة بفضل ارتفاع الوعي في السنوات الأخيرة.

سوق السيارات الفارهة العالمي 2018 – 2026

حجم السوق في 2018

حجم السوق في 2026

496 مليار دولار

733 مليار دولار

وبما أنه من المقدر لسوق السيارات الفارهة العالمي أن يرتفع بـ 47% بين 2018 و2026، وبالتالي أمام الشركة مساحة كبيرة ومرونة على المناورة وتخطي المنافسين في سوق السيارات الكهربائية، ولربما تنجح “لوسيد” في كسر حواجز توقعاتها عند 22.7 مليار دولار مبيعات في 2026، في حالة تضاعف الدعم الحكومي وميل اتجاهات الرأي العام في السنوات القليلة القادمة لصالح السيارات الصديقة للبيئة وجهود مكافحة التلوث.

المصادر: أرقام – وول ستريت جورنال – بلومبرغ – لوسيد موتورز – تسلا – ماركت ووتش – فوربس 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق