أخبار العالم

“إيرباص” ترفع تقديرات أرباح 2021 مع إقلاع الطلب على الطائرات

أعلنت شركة “إيرباص” أن الطلب على الطائرات ينتعش بأسرع من المتوقع، بعد تراجعه مع جائحة فيروس كورونا، ما حدا بصانعة الطائرات الأوروبية لمضاعفة هدف مكاسبها للعام برمته.

وقالت الشركة في بيان الخميس إن إجمالي تسليم الطائرات قد يبلغ 600 خلال 2021، ما يرفع الأرباح التشغيلية المعدّلة إلى 4 مليارات يورو (4.7 مليار دولار). تتوقع الشركة أن يبلغ التدفق النقدي الحر ملياريْ يورو بعد أن أشارت سابقاً إلى أنها قد تحقق نقطة التعادل على هذا الأساس.

تؤكد أحدث الأرقام على انتعاشٍ قويٍ في صناعة الطائرات بعد أن أعلنت شركة “بوينغ” الأربعاء عن أول أرباح لها منذ نحو عامين. كانت “إيرباص” أكثر حذراً في وقت سابق، حيث استهدفت تسليم ما لا يقل عن 566 طائرة خلال 2021، مع تعافي صناعة الطيران من أسوأ أزمة لها على الإطلاق.

يشير الهدف المنقح، رغم أنه أدنى بنحو 30% من ذروة 2019، إلى دخول شركات الطيران حال التعافي بقوة بعد أن أمضت الشركة المصنعة شهوراً في السعي لدرء إلغاء الطلبات.

بيئة أفضل

وفي مؤتمر صحفي، قال الرئيس التنفيذي غيوم فوريي: “نواصل العمل مع الموردين والعملاء للتغلب على الوباء، لكننا بدأنا نرى بيئة أفضل”.

سجلت إيرباص أرباحاً معدلة للنصف الأول قبل الفوائد والضرائب بقيمة 2.7 مليار يورو، متجاوزة تقديرات المحللين، حيث قفزت الإيرادات بنحو الثلث على أساس سنوي.

سلمت الشركة، ومقرها في مدينة تولوز الفرنسية، 297 طائرة خلال النصف الأول من 2021، بزيادة 101 مقارنة بنفس الفترة من 2020، عندما أثر الإغلاق بسبب كورونا على الإنتاج.

قادت الصين والولايات المتحدة، بأسواقهما الجوية المحلية الضخمة، عودة السفر. تحسنت التوقعات بشكل أكبر الأسبوع الجاري مع إعلان بريطانيا أنها ستسمح للزوار الأمريكيين والوافدين من الاتحاد الأوروبي الذين تم تطعيمهم بالكامل بدخول البلاد دون الحاجة إلى الحجر الصحي. كما تعيد كندا فتح أبوابها أمام الرحلات الدولية غير الضرورية، في حين قالت سنغافورة إنها ستعيد فتح حدودها بمجرد تلقي 80% من السكان جرعتين من اللقاح الشهر المقبل.

كسر هيمنة

في دليل إضافي على الثقة، قالت شركة “إيرباص” إن مجلس إدارتها وافق على تشغيل نسخة الشحن من طائرة “A350” ذات الجسم العريض، متحدية هيمنة “بوينغ” على قطاع الشحن. قال فوري إنه من المتوقع أن تدخل الطائرة الخدمة في عام 2025 وإن الشركة تقترب يوميا من حشد العملاء الأوائل للطائرات الجديدة.

مع ذلك، خرجت الشركة الأمريكية بقوة من الوباء بعد أن تخطت تقديرات الأرباح و استخدام الاحتياطيات النقدية لتمويل النفقات، كما أوقف الرئيس التنفيذي ديف كالهون تخفيضات الوظائف على أقل بكثير من نسبة 20% المخطط لها أساسا.

تشير النتائج إلى أن “بوينغ” قد تكون في النهاية قد خرجت من ركود عميق نجم عن إيقاف طراز “737 ماكس” الأكثر مبيعا بعد حادثين مميتين وتفاقم لاحقا بسبب الفيروس.

يمكن أن تجعل تلك التطورات من “بوينغ” منافسا أشرس لشركة “إيرباص” بعد أن تمتعت الشركة الأوروبية بميزة واضحة خلال العامين الماضيين، وقال كالهون إن شركته تأمل في إطلاق نسخة من طائرة “777 إكس” القادمة “على المدى القريب نسبيا”.

مع ذلك، سيعتمد صانعا الطائرات على الشركات المصنعة للمعدات الرئيسية التي تواكب خطط توسيع الإنتاج، والتي يمكن أن تصل لدى “إيرباص” إلى 64 طائرة ضيقة البدن شهريا بحلول أوائل 2023 و75 بحلول 2025.

قالت شركة تصنيع المحركات “سافران” (Safran) الأربعاء إنها تتوقع “زيادة صغيرة” في عمليات التسليم خلال 2021، وتساءلت عما إذا كان الطلب سيدعم معدلات أعلى من 60 طائرة شهريا.

الشرق نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق